الرسالة

Bienvenue sur mon blog

 

في طنجة 2011/11/01

متى سيتوقف مسلسل الاعتداء على التلاميذ والطلاب  بطنجة؟

   تزدحم أقسام مستشفى محمد الخامس بطنجة بأناس تختزل قسمات وجوههم الكثير من الألم والمعاناة، فكل وجه يخفي وراءه قصة أو حكاية تلخص ما تعانيه أسرة كاملة أو شريحة كبيرة من المجتمع المغربي.

   وتستشف من ملامحهم مآسي حفرت عميقا في قسماتهم، وبمجرد ما تدخل مع أحدهم في دردشة حتى يفتح عقيرته ويضج بالشكوى ويتهم جميع مصالح الدولة ويصب جام غضبه على الأطباء والممرضين وكافة العاملين في المستشفى المذكور.

   ومن الحالات التي أثارت انتباهي في المستشفى هي حالة إسماعيل، التلميذ الذي يدرس في المستوى الثالث إعدادي، بحي الجيراري، والذي اعتدى عليه مجهولون اعتداء سافرا وهو في طريقه إلى إعداديته، وقد أدى هذا الاعتداء إلى إصابته في الظهر والفخذ إصابات بليغة.

   وقال والد إسماعيل إن المهاجمين اعترضوا سبيل ابنه الذي كان متجها نحو الاعدادية، فتشوه ولم يجدوا في حوزته غير كتبه المدرسية، وعندها وجهوا لجسده الغض طعنات سافرة أوقعته أرضا مدرج في دمائه.

    ويضيف الأب مصطفى أن حالته المادية المزرية لا تسمح له بأخذ ولده إلى مستشفى خاص، مما اضطره إلى حمل فلذة كبده إلى المستشفى العمومي الذي تنخره الرشوة والمحسوبية والخدمات تقدم فيه على مضض.

   وليس إسماعيل التلميذ الوحيد الذي يعتدي عليه هؤلاء المجرمون المنحرفون الذين يرهبون الجميع، الصغير والكبير، الذكر والأنثى، كما يعتدون على المحصنات من النساء.

 وتجذر الإشارة إلى ما تعرض له أحد طلبة مدرسة الملك فهد العليا للترجمة في السنة  الماضية من اعتداء أدى إلى استشهاده، وفي هذه السنة تواصلت الاعتداءات على طلبة هذه المدرسة وطالباتها دون حسيب أو رقيب وكان الطالب هشام الوالي آخر ضحايا هذه العصابات الاجرامية.

   فإسماعيل هذا ليس الأول أو الأخير الذي يقصد هذا المستشفى قصد العلاج ولا يلقى الرعاية الصحية الضرورية، فالنماذج كثيرة لا يتسع لها المجال في هذا الصدد لأناس شدوا الرحال إلى المستشفيات العمومية من أجل الاستشفاء وخاب أملهم بسبب الساعات الطوال التي قضوها في انتظار الطبيب الذي قد يأتي أو لا يأتي لأنه منشغل إما في عيادته الخاصة أو في عيادة غيره.  

  

Dans : Non classé
Par moou
Le 1 novembre, 2011
A 13:08
Commentaires : 0
 
 

Majdouli… Inspiring Professor   

   Sir Anouar Majdouli is a Moroccan professor at King Fahd School of Translation, a translator and a researcher. He studied in Rabat, Tunisia, England for a short time. During his career, he held different positions at Fahd School, for example the secretary general from 1986 to 2007.

   As a secretary general, the school has known a great impact in scientific field as well as management. He has also authored a tourist terms dictionary and co-authored some articles such as language for specific purposes. Mr Majdouli is one of the well-known professors to all previous Fahd school students.  He is now teaching in the English and French departments. Our first meeting with him was in 2010. The first thing that I like most about him is his punctuality. Thanks to His serious manner of teaching that some students do not agree with, we have gained zillions of respectable and profitable knowledge from which we will undoutedly benefit in the coming years. All former students of school, particularly the English department, still remember him, and they say “his important pieces of advice are very useful in work”.

   He encourages students to participate in class so to improve their level in English and to make some other activities out of classroom.

    As a professor, he has really a great effect on the academic level with his seriousness and generosity (he could correct your essay at 01:00 a.m). as a man, he is very modest and humble.       

     Every State that would like to be among the developed world might establish a very strong educational system and form professors like Mr. Majdouli.   

Dans : Non classé
Par moou
Le 27 octobre, 2011
A 17:34
Commentaires : 0
 
 

29/09/2011 طنجة

      تعرض طالب من مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بطنجة، ليلة أمس الأربعاء على الساعة العاشرة والنصف مساء، للسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، من طرف ثلاثة شبان على بعد بضعة أمتار من مسجد السوريين في الطريق المؤدية لمدينة تطوان.

                                                                          

   وقال الطالب س. ع، الذي تعرض للاعتداء، إنه كان متجها إلى مقر سكناه فإذا به يفاجأ بالمهاجمين يحاصرونه ويرغموه على تسليم كل ما يملك من هاتف نقال ونقود تحت التهديد بالسلاح الأبيض والكلام النابي.

                                                                             

   وأضاف س،ع أنه لم يكن بوسعه المقاومة فما كان من أمره سوى أن سلمهم هاتفه الشخصي وما يملك من نقود تجنبا لنتائج لا تحمد عقباها.

                                                                     

   وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها طالب من مدرسة الملك فهد للاعتداء، فقد كان طالب آخر من المدرسة تعرض للسرقة في نفس هذا الشهر وقد أصيب إصابة بليغة في يده.                                            

   وإن كان هذا الأمر يدل على شيء فإنما يدل على التسيب الأمني الذي أضحت تعاني منه مدينة طنجة سواء في الأحياء الشعبية أو حتى في الشوارع الرئيسية.

   وهذا التسيب الأمني الذي طال الطلبة سيؤثر لا محالة  على الحالة النفسية للطلبة ويؤثر كذلك على تحصيلهم العلمي.                                                                            

 

Dans : Non classé
Par moou
Le 29 septembre, 2011
A 12:39
Commentaires : 0
 
 
 

réservation salle de mathém... |
ffss |
ROBERTO HAITI |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | genie
| 45M d'euros
| Audresselles.at